الأعشاب التي تعمل على خفض الكوليسترول

الأعشاب التي تعمل على خفض الكوليسترول

الأعشاب التي تعمل على خفض الكوليسترول هناك العديد من الأشخاص ممن يعانون من ارتفاع الكوليسترول في الدم يقومون بالبحث عن طرق مختلفة لتقليل مستويات البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL)، والمعروف أيضًا باسم “الكوليسترول الضار”.

ولكونه عامل خطر رئيسي للإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، والأعشاب والمكملات ذات الخصائص “الخافضة للكوليسترول” هي من بين الخيارات التي قد يفكرون فيها، وفق (اليوم السابع).

1- الألياف القابلة للذوبان

الألياف القابلة للذوبان تعمل على خفض الكوليسترول الضار عن طريق تقليل كمية الكوليسترول التي يتم امتصاصها في الأمعاء، والألياف القابلة للذوبان ترتبط بالكوليسترول بحيث يتم إفرازه من الجسم.

و يمكن العثور عليه كمكمل غذائي، مثل سيلليوم مسحوق أو في أطعمة مثل:

– الشوفان والشعير والجاودار

– البقوليات (البازلاء والفول)

– بعض الفواكه مثل التفاح والبرقوق والتوت

– بعض الخضروات، مثل الجزر والبروكلي والبطاطا

– الخروب

وأيضا الأبحاث تشير إلى أن مستخلص أوراق الخرشوف قد يساعد في خفض الكوليسترول، وقد يعمل مستخلص أوراق الخرشوف عن طريق الحد من إنتاج الكوليسترول في الجسم.

ويحتوي الخرشوف على مركب يسمى سينارين، ويزيد من إنتاج الصفراء في الكبد ويسرع من تدفق الصفراء من المرارة، و كلا الإجراءين قد يعززان إفراز الكوليسترول.

ووجد أن تناول 5 إلى 15 جرامًا يوميًا من الألياف القابلة للذوبان يخفض نسبة الكوليسترول الضار بحوالي 5٪ إلى 10٪، و تسمح إدارة الغذاء والدواء (FDA) لمنتجات الألياف القابلة للذوبان بالإشارة إلى أنها “صحية للقلب” و تشمل المكملات الغذائية والأطعمة الأخرى الغنية بالألياف القابلة للذوبان ألياف الأكاسيا ونوبال وبذور الكتان.

ماهي أنواع الكوليسترول؟

الكوليسترول هو نوع من الدهون الشمعية التي يصنعها الكبد أو تمتصها من الأطعمة، يحتاجه جسمك لأنه لبنة أساسية في بناء خلاياك، كما أنه ضروري لصنع الهرمونات وبعض سوائل الجهاز الهضمي.

وبالرغم من ذلك فإن بعض الناس ترتفع مستويات الكوليسترول في الدم بشكل كبير، و لكن ليست كل أنواع الكوليسترول سيئة، والكوليسترول الكلي هو مجموع نوعين رئيسيين من الكوليسترول، بالإضافة إلى الدهون الأخرى:

البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL): المعروف باسم “الكوليسترول الضار”، يمكن أن يتراكم LDL في بطانة الأوعية الدموية ويتلفها، و هذا قد يساهم في تصلب الشرايين، المعروف باسم تصلب الشرايين، بالإضافة إلى المشكلات الصحية الأخرى.

البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL): يساعد هذا النوع على إزالة الكوليسترول الآخر من الجسم، مما يقلل من مخاطر الآثار الصحية السلبية التي يمكن أن يسببها لهذا السبب، يشار إلى HDL باسم “الكوليسترول الجيد”.

وبينما قد يكون لديك نسبة عالية من الكوليسترول الكلي بسبب ارتفاع مستوى الكوليسترول الضار، فمن الممكن أيضًا أن يكون لديك كوليسترول إجمالي طبيعي ونسبة عالية من الكوليسترول الضار.

لمشاهدة فيديو توثيقي اضغط عبر الرابط التالي:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى