لماذا قال الله في سورة يوسف امرأة العزيز ولم يقل زوجة العزيز

لماذا قال الله في سورة يوسف امرأة العزيز ولم يقل زوجة العزيز

لماذا قال الله في سورة يوسف امرأة العزيز ولم يقل زوجة العزيز، وعلى الرغم من أن هذه الآيات هي ثابتة وموجودة لا بديل عنها، لكنها بحاجة إلى إيضاحات وتفسير، وقد ذكر علماء التفسير ذلك في كثير من تفسيراتهم وشرحوا ما قصدوه بذكر الله تعالى في بعض آياته بالكلمة امرأة وآخرون من خلال كلمة زوجة.

توصل العلماء إلى تفسير أعظم الكتب وهو القرآن الكريم لفهمها الآيات وتفكر أكثر في معانيها، وفي القرآن الكريم يلجأ علم التفسير إلى توضيح معانيه وتعبيراته، لأنه يهدف إلى فهم كلام الله تعالى الذي نزل على أنقى مخلوقات الأرض، سيدنا محمد وساعد القارئ على معرفة أسباب النزول والنسخ والنسخ، وكلها من لسان نبينا الكريم.

لماذا قال عز وجل في سورة يوسف امرأة العزيز ولم يقل زوجة العزيز

وقول الله عز وجل في القرآن الكريم وآياته معلَّق، فلا بديل له، وكل كلمة أو معنى فيه يحكمه تفسير معين معنى محدد يختلف عن أي معنى آخر الآية، حتى جاءت كلمة “امرأة” و “زوجة” إلى حد كبير في القرآن الكريم، وفي مكان واحد يقصد التفسير عندما ذكرت زوجة الحبيب في سورة يوسف وامتنعت عن قوله تعالى جلالته زوجة الحبيب والسبب وراء ذلك:

  • كلمة الزوجة تختلف في معناها عن كلمة امرأة، فإن كلمة زوجة تعني ما بين الزوج والزوجة في انسجام تام مع المودة والمحبة والانسجام، بينما كلمة المرأة تعني نقص العلاقة الزوجية وانعدامها من التناغم التام في وجه المحبة والحنان وكل ذلك يدل على دقة كلام القرآن الكريم.

شاهد أيضاً : جهود المملكة في خدمة الحجاج والمعتمرين

الفرق بين لفظ إمرأة وزوجة

كلمة المرأة والزوجة في القرآن الكريم والفرق بينهما، لأن كلمة الزوجة جاءت كدلالة إلا أن المرأة تتفق مع زوجها من حيث الدين والإيمان، أو التوافق الودي والنفسي، بينما تدل كلمة “امرأة” على عدم وجود اتفاق كامل في الدين والعقيدة وفي علاقتها بزوجها، وفي حالات أخرى تدل على عدم وجود ذرية، على سبيل المثال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى